أنت هنا: الرئيسية التعليم الإلكتروني

Deutschland online bookmaker http://artbetting.de/bet365/ 100% Bonus.

Download Template Joomla 3.0 free theme.

يعيش العالم في الفترة الأخيرة ثورة علمية وتكنولوجية كبيرة ، كان لها تأثيراً كبيراً على جميع جوانب الحياة خاصة منظومة التعليم والتعلم لذلك اصبح من الضروري البحث عن أساليب ونماذج تعليمية جديدة تواجه هذه التحديدات وتحقق متطلباتها ، والتعليم الإلكتروني يعد نموذجاً فعالاً في مواجهة التحديات التعليمية التي أفرزتها هذه التطورات حيث يقدم من خلال محتوى إلكتروني عبر وسائط إلكترونية حديثة مثل الكمبيوتر والإنترنت والأقمار الصناعية والأقراص الممغنطة والبريد الإلكتروني ومؤتمرات الفيديو والإذاعة والتليفزيون ، وهذا يتفق مع فلسفة الجامعة في إنشاء مركز لإنتاج المقررات الإلكترونية يحمل على عاتقه مهمة تطوير المقررات الدراسية وتحويلها إلى مقررات إلكترونية وتدريب أعضاء هيئة التدريس والطلاب عليها.

 لم يشهد عصر من العصور تقدما تقنيا كالذي شهده هذا العصر في مناح متعددة، من أهمها الثورة الهائلة التي حدثت في تقنيات الاتصالات والمعلومات والتي توجت أخيراً بشبكة المعلومات الدولية الإنترنت وقد استثمر التعليم هذا التقدم بطريقة موازية في وسائله، فظهرت الاستفادة من هذه التقنيات داخل قاعة الصف وبين أروقة المدرسة، إلا أن الأمر الأكثر إثارة هو تأسيس تعليم متكامل معتمد على هذه التقنيات وهو ما سمي بالتعليم الالكتروني أو الافتراضي (Virtual Learning)، وقد تزايد الاهتمام بهذا النوع من التعليم في السنوات الخمس الأخيرة، إذ نظمت الجمعية الأمريكية لعمداء القبول والتسجيل أول مؤتمر دولي للتعليم الالكتروني في مدينة دنفر بولاية كولورادو الأمريكية في شهر آب من عام 1997 وأتبع بقمة للمسئولين عن هذا التعليم، وحضر القمة والمؤتمر مدراء جامعات وعمداء قبول في أهم مؤسسات التعليم الالكترونية في أمريكا ودول أخرى متعددة.
وكان من أهم توصيات القمة والمؤتمر ما يلي:
1- التعليم الالكتروني وجميع وسائله ستكون ضرورية وشائعة لإكساب المتعلمين المهارات اللازمة للمستقبل.
2- التعليم الالكتروني فتح آفاقا جديدة للمتعلمين لم تكن متاحة من قبل، وهي حل واعد لحاجات تلاميذ المستقبل.
3- يجب تطبيق ما تم التوصل إليه من منافع التعليم الالكتروني مع عدم إغفال الواقع التعليمي المعتاد.

أنت هنا: الرئيسية التعليم الإلكتروني